جيل فاسد…ياحسرة على أيامنا

Posted on Updated on

نحن الجيل الذي سميتموه بالجيل الفاسد لكننا جيل الحضارة وجيل الثورة وجيل الضجة والاحتجاج. وقد لا تزعجنا التسميات لان اذاننا تعودت الشتائم سواء في الشارع او في موسيقانا الغير متناغمة. الم تشهدوا الامر نفسه مع من سبقكم وعانيتم الامرين حتى  تقنعوهم انكم في زمن اخر وان كل شيء قد تغير وانه فد كان عليكم التغير ايضا وقد كان عليكم ان تواكبوا العصر والزمان؟

قد يبدو الامر كاني اعلن الحرب ولكن شراراة هذه الحرب لم تنطفئ منذ الازل. جل ما احاول فعله هو لفت انظار الناقدين للشباب خاصة الى انهم ليسوا الا نتيجة المحيط الذي وجدوا فيه وانهم وان كثرت نواقصهم فهم منفتحون على التغير بل ان في داخلهم طاقة كبرى تحملهم على البحث الدائم عن امل في بلاد اللاّامل

72852chatal3nabi

نرى شباب توجّهو الى الهرب. وللهرب لوتعلمون مذاهب وانواع. فمنهم من رأى النجاة في قارب نجاة وفي المخاطرة بحياة مقابل أمل في  حياة اخرى فتوجه عازما وحاملا كل ما يملك من مال وامل ليركب قاربا نجاة متداع. وهو يعرف في قرارة نفسه ان الامل في نجاح الامر لا يتعدّى العشرة بالمائة ولكنه كأي لشابّ كان ملؤه أمل في المجهول الذي لا يعرفه ويأس في المعلوم الذي شهده

ومن الشباب من هرب ولكنه لم يبتعد. فاتخذ من السيجارة الملفوفة غذاءا وغطاءا ودواء. يلفها ويستنشقها كلّما صعبت عليه الحياة. هي التي تفتح ابوابا اغلقت في وجهه. ابواب نسيان واقع أليم. اذ انه لم يتوقع ان تعانقه البطالة بعد هذا الجهد الجهيد والمثابرة والنجاح. من كان يتصوّر ان يفشل هو في ايجاد عمل وقد كان دائم التفوّق وينجح ابن فلان في ان يعمل بل وان يترأس شركات وهو الذي لم ينجح حتّى في تخطّي تعليمه الابتدائيّ. جلّ ما يريد معرفته هو: خطأ من هذا؟؟

وللهرب أنواع اخرى أبشع وأشنع فقد قرّرت هذه الطفلة أن تنهي حياتها بعد ما لاقته من سخرية أصدقائها ومعلمتها التي تفننت في عقابها كلّ يوم لقلّة زادها امّا المعرفيّ او الماديّ. من اين ستأتي بالكتب التي تطلبها هذه المعلمة والحال أنها لاتملك حتّى ثمن طعامها. لو أنّ الامر كان سهلا عليها لأخبرتها بوضعها. لكنّ المعلمة لا تبدو كشخص يمكنها أن تبوح لها بوضعها. لذا فقد قررت أن ترحل بلا رجوع بعد معانات مع الجوع والألم وأثار الضرب التي تركته المعلمة على أناملها

لا تبدو الأوضاع بخير ولكنّي مثل هذا الجيل مازالت أطمح دائما بقدرة القدير أن تتحسّن الأوضاع لكن ليس بفضل حكومة جديدة ولا حاكم جديد ولكن بفضل وقدرة الذي لا ينام الليل وبفضل شرارة أمل لم تنطفئ فينا. شرارة أمل آمل من كلّ قلبي أن لا تطفؤها رياح اليأس

YouthDay_20090811

واذا كان فعلا جيلا فاسدا كما اتهمتموه فأعطوه فرصة ليتغبّر ويصلح ما قد أفسدتموه فيه

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s