The 4th Annual Africa Healthcare Summit 2017 to be Held in February 14th & 15th, Olympia, London

Posted on Updated on

The 4th Annual #Africa Healthcare #Summit #2017 (www.africahealthcaresummit.com), taking place on February 14th & 15th, Olympia, London. The is the market-leading Conference, Exhibition and Networking Event for Africa’s high-growth healthcare market.

The event will be attended by hundreds of senior representatives from Ministries of Health, Healthcare Distributors, Hospitals, Suppliers and many more African Healthcare Providers.

Healthcare Distributors represented from 25+ African Countries

Americare Medical Distributors Ltd., Chief Operating Officer – Nigeria

Americare Medical Distributors Ltd., Managing Director – Nigeria

Batha Medic Morocco, General Manager – Morocco

BAYN Pharmaceutical PLC, General Manager – Ethiopia

GECAD Healthcare Ltd, General Manager – Ghana

GMI Africa, General Manager – Senegal

Harleys Limited, CEO Uganda

Healthscan Diagnostic Equipment Limited, General Manager – Nigeria

International Healthcare Distributors EA Ltd , Managing Director – Kenya

JNCI Ltd, Executive Director – Nigeria

Kunito Pharmaceuticals PLC, Technical and Business Development Manager – Ethiopia

Kzn Dental Suppliers, Director – South Africa

Medswana Botswana Sales and Regulatory Manager – Botswana

Medtech Ethiopia PLC, CEO – Ethiopia

Misr-Sinai Company For Supplies, Busness Units Manager – Egypt

PCD Diagnostics Private Limited, Managing Director – Zimbabwe

Pharma Life , General Manager – Zimbabwe

Seremed Private Ltd, Sales Director – Zimbabwe

Smiles Medicstomatology & Tanzania Dental Association, Director / President – Tanzania

Surgipharm, General Manager – Kenya

Trinity Dental Supplies, Director – Nigeria

Ministries of Health represented from 15+ African Countries

Ministry of Health and Population Egypt, Dr. Hala Zaid, Adviser to the Minister of Health

Ministry of Health and Social Action Senegal, Ibrahima Wone, Secretary General

Ministry of Health Cameroon, Dr Mambo Maka Albert, Chef de Service des hôpitaux publiques

Ministry of Health Ghana, H.E. Mr Kwaku Agyemang-Manu, Hon. Minister

Ministry of Health Kenya, Dr Lillian Kocholla Programs and Partnerships Coordinator

Ministry of Health Kenya, Dr Ester Ogara, Head of eHealth

Ministry of Health Liberia, Vera G. Mussah, Manager Performance-based Financing Unit

Ministry of Health Liberia, Bernice Dahn, Hon. Minister

Ministry of Health Madagascar, H. E. Andriamanarivo Mamy Lalatiana, Hon. Minister

Ministry of Health Madagascar, Dr. Randrianarivo Harinjaka, Fight Against Diseases

Ministry of Health Malawi, H.E. Dr Peter Kumpalume, Hon Minister

Ministry of Health Malawi, Enock Phale, Senior Dental Officer/Assistant Director of Clinical Services

Ministry of Health Malawi, Queen Elizabeth Central Hospital, Gelson Kuweruza, Principal Dental Officer

Ministry of Health Namibia, Bernard Haufiku, Hon. Minister

Ministry of Health Zambia, Dr Kennedy Malama, Director

Ministry of Health Zimbabwe, H.E. Dr David Parirenyatwa, Hon. Minister

 

The Summit is sponsored by leading organisations such as: GE, Siemens and Philips; and is the only large-scale African healthcare event of its kind to take place in Europe (at the prestigious Olympia in London) The ‘hosted-buyer’ scheme of the Africa Healthcare Summit ensures it is well attended by hundreds of distributors, healthcare providers and health professionals from across Africa.

Press release

Advertisements

Corruption in Security System, Bribery, Dirty Money and Family Relationship Controls the Ministry of Interior

Posted on Updated on

If it does not change the world, it will be there for the world to read it and to know the truth…

Rosemary Armao (Tunis, 2016)

 

Corruption in Security System, Bribery, Money and Family Relationship Controls the Ministry of Interior

   

It may even sound like an exclusive leak, however what this investigative report will prove and reveal is that the system is indeed corrupted in the ministry of interior and among security forces themselves. This is an attempt to understand the system that is for sure ruled by dirty money and bribery along with family relationships.

 

What we are about to tell is a type of an inside story. I will try to focus on given details that were revealed to tell the hidden truth and at the same time, I will try to focus on the main subject that this investigation has started for: corruption.

This is not an attack or criticism for the system even-though it states the flaws of its agents and administration. One cannot also deny the importance of the security system in Tunisia and their sacrifice for the country. However, what we are trying to reveal is the behind scene of the Ministry of Interior and its administrations all over the country.

 

The man who led me to most of my interviewees told me more than even I asked for.

My first source is a discharged police officer who had been in service, Kais Kassas a discharged angry security officer who revealed from the first interview all about the corrupted system of the security forces and how this system led officers to be either discharged or recruited in terrorist group whenever they do not obey the orders.

 

Kassas started with the situation of officers and how fragile their position were, he stated his case in which he  was discharged from his position before the revolution for the reason of not following some administrative orders he received and that caused the loss of his colleague weapon.

 

The whole story is a suspicious one, he said, because the gun was lost after nine months of his replacement from a governorate to another: Sousse to Tunis.

I delivered the weapon to my boss along with my colleague’s weapon that I had in my possession at that period. However and only after nine months I was questioned for my colleague’s weapon that they have said they did not find.

I headed to the administration in Sousse where I used to work and since the officer who lost his gun was so close to the administration I knew that I had to pay the price of someone else mistake. I was discharged for this reason and now I am left even without a medical care cover.

 

Six or seven thousands dinars bribery are required today if I want my position back…while after the revolution and thank to both agreement number :2710 and 2711, forty one security officers were back to their position; 11 among them were accused and charged of murder and were also imprisoned for that, 7 for smuggling drugs, 9 for awful morality issues. However we were discharged for reasons that seems to be nothing if we compare them to the one previously mentioned.

“We are not included in the one who got their positions back because we are no relative to the authority responsible nor we have the amount of money required to for the bribery” Said one of the discharged officer I had interviewed

 

To start with facts, incidents and decisions made it clear in the security system and especially in the Ministry of interior that money and family relationships are the major tool an agent or an officer can get to reach high positions. This confirmed by most of discharged officers I have interviewed.

 

The reason behind the discharge and the secrets revealed by these officers will feed our story and reveal the source of corruption in the security system in Tunisia. It will also, answer the main question behind this investigative report: Does corruption in security services ended by the rise of the revolution?

 

“They were 450 discharged security forces members, among them police officers,  30 customer service agents added to 150 military officers who were discharged for different reasons …The issue was clarified when some of these discharged officers were back to work while others were ignored. According to Mohsen Kafsaoui, discharged officer and Head of the Syndicate for the Discharged Security Officers, our main interviewee, this action revealed the real corrupted system that rely on the fact that some of the discharged officers were rich and their money sources were mainly drug, illegal trade, smuggling

DCIM100GOPROG1320648.
Mohsen Kafsaoui, discharged officer and Head of the Syndicate for the Discharged Security Officers

Below is part of our interview with Kafsaoui in which he revealed the corrupted bribery circle in the Ministry of interior;

Kafsaoui experience with the system led him to revolt against it in a way to support officers in the same position that he is.

The  fact that the Ministry of interior has not been changed since the revolution is the first thing the head of the syndicate reveals.

The fact that Ben Ali fled does not mean that his people left their position or lost control of the country that is why we cannot deny that security system was, is and still full of corrupted figure, gangster like group and even criminals that Kafsaoui will give several detailed examples about them.

 

The whole security system turns to be controlled by a one man who is an insider from the ministry of interior  9

There are is a corrupt agent in the ministry of interior that is resàpçonsible for bringing back fired officers for bribes, among the returned officers he brought back to office are people who are involved in killing, torture cases, the fitness, and smuggling drugs. They were the responsible for corruption in the whole country

The whole bridge operation is based on the fact that these corrupted fired officers are known as rich people who are able to pay whatever is asked from them since most of them were rich thieves or drug dealers

 

The ministry of interior agent was able to blackmail these fired officers and gain money to put them back in the system. How they did this?

They relied on the document 151  published in February in 2011 by Farhat Rajhi that states that all fired security agents that were discharged before the revolution except the security officers who reached the age of retirement

 

This document is still valid till today, they are using it to bring back discharged officers to their positions and there is no law that came to cancel it till today

The real decision makers are not the ministers, they are rather the people who surround them, even if they ask a minister to sign his resignation, he would. That’s how much powerful they are

Diçschared Officers were back in officer on 2011, 2013, 2014, and 2015

In my latest media appearance, I said that for Hadi Majdoub, the current Minister of Interior, he is the only Minister that they could not control him in order to bring officers back to office but lately they found a way to do so!  Mourad Haddaoui, the police officer who killed two double nationality owners german, Tunisian girls in Kasserine. He is back in office today, even promoted

 

This man was involved in a killing case, he is back in officer today.

We can never compare a killer to a thief in these’ cases, he did not even kill a criminal or a suspect.

The lost of control on who’s who and who is in control is an endless battle in the Ministry of interior as confirmed by our speaker Kafsaoui.

 

https://www.youtube.com/watch?v=9nkgL3XkWrg

 

This one corrupted person from the ministry of interior blackmailed these officers and asked for money to put them back in their position and that is what really happened eventually.

The choice of the discharged officers who are now back in their position reveals it all, confirmed Gafsaoui. Most of them could afford the bribery required to get back in position. However most of them also are deeply involved in criminal actions: now let’s start with facts and names.

Beshir Betaib, colonel who was involved in the death in a car.  “Mistaking them for members of an armed group”, Ahlem and Ons were shot to death at night by a Security Guard Patrol in Kasseine.

After a period in prison, the officer who was involved in this incident is today in position and he is even in higher position than the one he was in before. He was sentenced for 4 years in prison, served 3 years and now he is in position in Bouchoucha prison.

Fathi Hammami, Abdel Aziz Bakoush, and Samir Nafti three accusers in the same case. Two of them are back after being charged for murdering a prisoner while investigating and torturing him. They were sentenced to 20 years in prison, however they were released in a general amnesty by the president Moncef Mazouki ( President of Tunisia from 2011 to 2014)

 

Fathi Hammami, was back thanks to Rachid Ghannouchi intervenience, said Kafsaoui. Simply he was advised to be put back in position thanks to his neighbour, a made in Ghannouchi’s house. It was thanks to her that Ghannouchi asked Lotfi Ben Jeddou to give him back his position and that is what happened. As simple as that!

This, confirmed Kafsaoui proves the loose in the system and the importance of relationships in the security system.

 

Amel Bouhoush, around 37 years old, with two children, unemployed women with no chance to be employed because she was discharged from her position as a police officer.

Her story proves the corruption of the police administration that could be ruled by a spoiled child of an important high officer in the Ministry of interior.He was a regular officer but he has the authority of the head of whole police department.

 

“He has a crush on me, he wanted me and I got sexually harassed by him constantly and every time I rejected him he got even angrier. It did not stop there, when one of my colleague proposed to me and I agreed he stands between me and my marriage.”

There is a formal document that every security officer has to present to his boss to be signed as an aprovement to get married from a colleague-fiancee(in the Tunisian law there is a document that should be filled and signed so that two officers can get married)

 

He kept harassing her and tried to ruin her reputation. She ended up moving from her position to another and breaking up with her fiancee to marry a Syrian who left her now with two children to take care of.

(Discharged decision with false reason explained in a video by Amel Bouhoush…)

https://www.youtube.com/edit?video_id=a5fDTuzTyWQ

Below is the decision to discharge the officer Amel

 

Amel chances to go back in her position is so low according to her since she has no money to bribe the system and she had no one in power to pave her way back. “The man who destroyed her life” as she said is even promoted today and his father is still a well known politician even after the revolution.

All she ask for today is a fair chance to get her position as an officer like any other discharged officers.

 

All in  all, my theory for this project was based on the possibility that corrupted cops still there in the streets and behind offices using their positions to become richer, abuse weeks, and to control other people’s lives, people like you and me who might though for a minute that we are free to talk, think and support whoever we want.

This theory is proven and corruption is right there and no one is able so far to stop it.

To be fair now I am moving to other interviewees, my next step for this investigative report is to hear victims of this corrupted system, they may not know about it much but they are the only one who can tell us what the loose of power and control is doing or did to their life for they are the one who paid the price.

They have been there since ever, depressed behind bars. Activists, freedoms riders, youth or just believers were imprisoned and tortured just for being against the system in Ben Ali.

 

Beshir Khalfi, activist and now author of one of the most readed novel in Tunisia: Draga: (hidden place for prisoner to write in it)

 

His story started when he got involved in the movement and then imprisoned for the same reason

His heart is today incredibly clean from any anger or intentions to revenge like many interviewees I have spoken to in my short career. I never understand from where do they get the strength to forgive the one who hurt them.

“All I want is an apology from the one who tortured me. A sincere apology, nothing more.” Khalfi

My next report will be told by the victims of the system, let’s hear it from their side as they are the one who really should tell us about the real corruption of the security system and how it changed their lives.

Documents and agreements mentioned in this report are in the author’s possession..

قصة من واقع جبل سمّامة : مجلة القرب تنبش في خفايا قضية شرف عصفت بمصير عائلة

Posted on

قصة من واقع جبل سمّامة : مجلة القرب تنبش في خفايا قضية شرف عصفت بمصير عائلة

7

منذ ثلاث سنوات و أنا أحتفظ في مكتبتي الصغيرة ، بمجموعة من الأوراق و الوثائق و الأحكام و مضامين الولادة و الصور ونسخ من الجرائد ، أحاول أن أصيغها كما تبدُو لِي لا كما بدت للقاضي أو المحامية « المتخاذلة »..، لكنّني لا أعرف من أين أبدأ القصَّة. لا أخفيكم سرا قرائي الأعزاء انّ الحكاية معقدّة إلى درجة أنّني كنت خائفة من أين سأبدأ بكتابتها ، و كلّ بداياتها بالنسبة لي صعبة على الإطلاق، وبالمناسبة أودّ أن أتقدّم بالشكر الكبير للصديقة الرائعة والصحفية بـــ »ذي أسشياتد براس »، « عائدة سيركز » من سراييفو، لأنها دعتني بإصرار للكتابة و كنت أطرح السؤال باستمرار من أين أبدأ؟ فقالت لي » إبدئيها من حيث لم يرها الناّسُ من قبل.. »

قصة إجتماعية، من عمق جبل سمّامة 

يعرف الكل طيبة الخالة مليكة بنت طاهر وضعف حيلتها و حسن ضيافة و كرم العم مختار الكل يعرف أيضا، أنّ الكوخ أو الزريبة كما يسميها أهالي الريف مليئة بالأغنام و لكنّ أغلبها ليست ملكا له و لا لعائلته بل ملك لأحبابه الذين تطوّع لخدمتهم و تربية ماشيتهم و اماّ ما تبقى من رزقه فهو يُقسم أن لا يمرّ عليه ضيف دون أن يُغدِقه كرما و محبة من تلك الزريبة بالذات…تبدأ الحكاية من جبل سمامة … (أولاد صالح)، قريبا من منطقة القرين بالقصرين ..

13393192_10208140328878530_1855666033_n

هناكَ حيث تربى 9 أطفال (نجاة، سالمة، عواطف، عائشة ، رابح، سهام ، نصيرة زهير و محمد علي)،في غرفتين و كوخ و سورٍ ترهّل منذ زمن، يحتطِبونَ و يحصِدُون القمح و الشعير في فصله ويجمعون « العوِينة  » و اللوز و يقطفون الجرجير ،يسميه أهالي المنطقة (الحارّة) و يخبزون الطابونة، دون كلل أو ملل

من العيب حسب تقاليد هذه العائلة قول كلمة « لا »، أو النظر مطولا في عين الأب أو رفع الصوت في حضور الضيف أو الخروج أو الضحك مازاد عن حده .. من العيب أيضا أن يطالب هؤلاء التسعة بالدراسة و الحال أن الأب لا يقدر على تدريسهم جميعا، فـــ »شهرية الشانطي  » لاتكفي، لذلك لم تدرس عائشة ..و لم يتمكن رابح من مواصلة دراسته، أما بالنسبة لمحمد علي .. فقد مات قبل ذلك كلّه… هل كان الجهل سببا في انطلاء الحيلة على عائشة ؟

كان رابح في عمر يتدرج نحو النضج لكنه ليس ناضجا( 24 سنة)، أما أختهُ عائشة ( 27سنة ) فأجمل البنات في تلك العائلة .. ومحمد علي (19 سنة) طفل محبوب و هادئ إلى أبعد حدّ

أعرف عائشة جيدا .. هي فتاة مرحة، جميلة إلى أبعد حدّ بشعر أصفر منسدل و عينان زرقاوان و بشرة تغزوها الإشراقة و الحمرة الممزوجة بالبياض، لم تكن تغادر البيت إلاّ لحاجة ملحة، كانت دائمةَ العمل، تستفيق باكرا لتُعين أمها على قضاء حاجات البيت… أو لتطلق عنَانَ الأغنام.. طَيّْبة إلى أبعد حدّ.. لكنها بلهاء إلى حدّ أبعد .. إلى درجة أنها صدّقت ..تلك القصة الواهية و تسببت دونما علم منها … أو سبق إعداد في قلبِ هرمِ العائلة رأسا على عقب 

« أقبل عليها الهالك عبد الرحمان » ح  » بمحل سكناها و طلب منها أن تحضر له طعاما و قد كانت تعتبره بمنزلة الأب و لم تشك في سلوكه تجاهها و لما دخلت المطبخ قصد إعداد الطعام تفاجأت به يلتحق بها و يوصد الباب و يتولى جذبها إليه و قد أدركت نيتَهُ بأنه يرغب في مواقعتِها فأبَت و ترجّته هُ أن يخلي سبيلها خصوصا و أنها تعتبرُه بمثابة الأخ أو الأب إلا أنه ألقى كلامها عرض الحائط و تولى اغتصابها …أدركت حينها أنَّها أضحت ثيّبا و لامتْهُ على صنيعه فاعتذر منها و أبدى استعداده لجبر ضررها وتولى قراءة الفاتحة و أقنعها بأنها أضحَت زوجتَه أمام الله فاقتنعت .. » .

أكان جهلا منها بأصول التزويج الشرعي أم قوة منه في تقديم الحجة « العرفية » لها، أم خوفا من القادم أم هي مجرد ُ رغبةٍ منها في بناءِ أسرةٍ كسائر الفتيات في عمرها أم قصة ُ حبٍّ افتراضيةٍ أو ربما تطلُّعا إلى زواج شرعي … أبيح ما هو غير شرعي في نظر المجتمع و القادم

قضية الشرف التي قلبت هرم العائلة رأسا على عقب

يقول البحث في ما يقول : (…) « و قد تبين لها أنهُ شقيقها رابح و أدركت خطورة الموقِفِ و قد أحست بالعار و الفضيحة و سرعان ما انسحبت من مكان الواقعة ..و ضلت جاثمة أمام المعمورة تبكي لِيتناهَى الى مسامعها صوتُ شقيقِها رابح و هو يتشاجر مع الهالك و يلومه  » خاين غدار ندخّلك لداري و تخونني » في حين لم تسمع الجواب من الهالك الذي كان في حالة سكرٍ مطبَقٍ و لم تمضِ فترةٌ طويلة حتى خرج إليهَا رابح و هو يصيح بالقول « كَرِّيتِي عليَّا باشْ انْباَصِي ، باش نعدي عمرِي في الحبس »

و سرعان ما تحول مجرى القضية  

وحيث اقتضت أحكام الفصل 107 من مجلة الإجراءات الجزائية أنه إذا رأى قاضي التحقيق أن الأفعال تشكِّلُ جناية، فإنه يقرر إحالة المظنون فيه، محمد علي (صغير العائلة، ذلك الطفل البريء الذي مات في السجن لطول مدة الإيقاف) على دائرة الاتهام مع بيان وقائع القضية و قائمة في المحجوزات

نذكر في هذا المستوى أنه بعد أن سلّم رابح نفسه للأمن ، تم جلب أخته عائشة و شقيقهم الأصغر محمد علي لاتهامه بالمشاركة في نقل جثَّةِ الهالك

حينها فقط بدأت المأساة

وانقلبت حياة العائلة البسيطة الطيبة، وانطلق الأب (مختار بن يونس) يبيع الأغنام و يطلب سلفة تلو الأخرى و يتعو د ركوب الحافلات و سائر وسائل النقل في إطار متابعة مجريات الإيقاف والبحث،الَّذَيْنِ طالا، من سجن إلى آخر … وفي قلبه أمل كبير أن تعرف المحكمة أنّه لم يربِّي أبناءه على مثل تلك الجرائم ..ولم يعوّد ابنته على الدفاع عن نفسها و لم يطلق سبيلها لتدرُس و تفهم معاني الحياة بالشكل الصحيح و أنه لم يمنَع رابح من ارتياد بعض الحانات ، بل كان يظنُّ انّ أبناءه الذين لا يرفعون الصوتَ في حضرته لا يمكن أن يتسببوا في زيادة ضغطه أو في المأساة اللاحقة..

13400959_10208140328798528_1626529851_n

كان يأمل باستمرار أنّ المحكمة قد تنصف أصحاب الشرف.. و يعتقد أنَّ الدفاع عن الشرف منصوص عليه كما يجب ، إلى درجة أنه تمنى لو أن القتل، كان مُدَسترا فقط ليحضى بعودة ولَده (رغم أنه يكره اللحظة التي تسرّع فيها ابنه على حدّ قوله دائما) لكنّ القانون كعادته .. لم يحمِ المغفلينَ.. خصوصا و أنَّ الحيلة ضعيفة كما أنّ المحامية لن تستطيع متابعة القضية من بداياتها إلى نهاياتها بمبلغ زهيد قُدَّم لها و الحال أنها في البدايات.. بشكل أو بآخر.. كيف يمكن لمحامٍ في بداياته أن يستأنف و أن يثبت براءة قاتِليْنِ لا محالةَ .. بغضِّ النظر عن أية خلفيات … لا الشرف و لا الفقر و لا الخمر ولا الغابة ولا الجبل و لا الجرجير ُينصِفُهم.. !

في انقراض الدعوى بموجب الوفاة

يضيف البحث في هذا الإطار ما يلي : « و حيث ثبُت بالرجوع لمظروفات الملف أنّ المظنون فيه محمد علي (صغير العائلة) قد وافته المنية أثناء نشر القضية وذلك على إثر إصابته بالحريق أثناء الأحداث الثورة التي جدّت بالسجن المدني بالقصرين و قد تم توجيهه لمستشفى الحروق البليغة بتونس إلا أنه توفي في الأثناء (أي يوم 23 أوت 2011) و قد أذنَّا بإضافة مضمون وفاته للملف.. »

يذكر أنّه يوم 29 أفريل 2011، تم إحراق السجن المدني بالقصرين أين يقبع محمد علي، بما تسبب في فرار 522 سجينا أغلبهم من المجرمين الخطيرين في حين بقي في السجن 106 سجينا فقط، و هم الذين اختنقوا بفعل الدخان.

توفي محمد علي بعد اختناقه في السجن المدني و نقله إلى مستشفى الحروق البليغة و من ثمة إلى مستشفى شارل نيكولأين وافته المنية و كان من المفترض أن تحصل عائلته على جبرر للضرر النفسي و المادي و المعنوي الذي لحق بهم.. لكن كيف يمكن جبر ضررٍ لعائلةٍ صارت تبدو في عين الكل مذنبة من صغيرها إلى كبيرها.. دون استثناء..

من المهم أن نذكر هنا أنّ حادثة قتل عبد الرحمان ح ، جدت يوم 25 مارس 2011 و أنه في اليوم الموالي سلم رابح (مولود في 10-02-1988) نفسه طوعا، و تم إحضاره بعد ذلك إلى قاضي التحقيق بالمكتب الثالث بالمحكمة الابتدائية بالقصرين حيث اعترف بأنه قتل الهالك في لحظتها(أي انّ التفكير في القتل كان وليد اللحظة) دون تخطيط مسبق (سبق ترصّد)، »..و إن كان يعترف بمسؤوليته المباشرة في ازهاق روح الهالك الذي فاجأه في عقر داره يحاول مواقعة شقيقته عائشة فإنه لم يكن يننوي قتله أصلا وأن ما صدر عنه من عنف تجاهه كان بباعث الدفاع عن العرض و أنه لم يخطط مطلقا لقتله كما لم يكن على علم بعلاقة خنائية بين الهالك و عائشة كما اضاف بالنسبة لشهادته بشأن دور شقيقه محمد علي انه كان ساعة حصول الحادثة مستغرقا في النوم و لم يفطن لما جرى..  »

عم مختار ينهي المأساة و يفارق الحياة و قد تَعبَ

« تعبت يا آسيا ، و ما عاد باليد حيلة،سألتحق بك في تونس، سمعت أنّ هيئة الكرامة فتحت أبوابها، لعلها تعيد لي ما ضاع مني جهدا .. هلاّ ساعدتني؟  » يقصد هيئة الحقيقة و الكرامة و يعتقد بأنني بوصفي صحفية قد أستطيع نقل معاناة العائلة، التي ظلت تحافظ على كرامتها برغم كل ما حصل و رغم انقلاب الظروف ضدّها و رغم ضعف الحيلة.

يضحك عم مختار كلما رآني و يقول لي ليتك كنت المحامي، لتوليت القضية لمعرفتك بتفاصيل حياتنا …

كانت تلك آخر كلمات عم مختار بن يونس، قبل أن تزداد حالته الصحية سوءا وهو الذي يعاني من أمراض السكر و ضغط الدم ينضاف إليهم مرض القلب بعد الفاجعات المتكررة ، شرفٌ و قتلٌ و سجن وموت الصَّغِير محمد و ربما جرّاءَ مرضٍ أشدُّ وطأةً و هو مرضُ تشتتِ العائلة .. ثم توفي عم مختار يوم يوم 1 مارس 2016… هاهو المشهد يتكرر خالتي مليكة تشرب الشاي الأحمر المُعكّر عساه يصف حالتها بعد فقدانها لماء الوجه و لأشقى شقيات بناتها و أجملهنّ و أكثرهنّ وقوفا إلى جانبها ساعات الفجر المبكّر و لولدها البِكر بعد الحكم بالسجن المؤبّد عليهما ولأصغر أطفالها و أكثرهم براءة بعد أن توفي في حالة إيقاف لم يكن يعهدها من قبل حتى في المدرسة لأنه كان متفوقا، لم يُوقِفهُ المعلم ، و لم يُعاقَب من قبلُ مثل هذا العقاب .. يليهُم ربّ بيتها الذي كان يحمل الهم بدلا منها و كان يزور أبناءها ليطمئِنَّ قلبُها و كان يُضحكها إذا تراءى له الحزن على وجهِها المجعّد الذي هزل و ازداد ضعفا بفعل الصدمات المتكررة ..

13384749_10208140329118536_898974611_n

تكره خالتي مليكة الطعام الذي ماعاد يشاركها فيه أطفالها وتلك العائلة الكبيرة بعضها تزوج و بعضها سُجن و البعض الآخر دُفن تحت التراب إلى الأبد … طرفَةُ الفقر و ما يفعلهُ بسكان الجبل في البيت لم تبق سوى الخالة مليكة و زهير الولد الأوسط ، أكلتها المفضلة هي الجرجير مغلي في الماء و الملح وهو الطعام الوحيد الذي تستطيع أن تبتلعَهُ مع المرارة الدفينة في حلقها في شكل غصة ..

في إحدى الصباحات تنقّل زهير إلى مدينة سبيطلة للقاء المعتمد الذي يرجِعُ له بالنظر حال العائلة التي تعيش في جبل سمامة، ليطلُب منه تمكينه من راتب الحضيرة الذي كان يتمتع به والده شهريا و قيمته 200دينار ، يُقتَطَع منه مبلغ 20 دينار لأحدهم ليُبقِي لَه ُعلى ذلك الراتب .. السيد المعتمد رفضَ .. بحجة أنّ « الأحيَاء أوْلى بالراتب …و أنّه شاب يمكنه التعويل على نفسه « !

لكنّ السؤال الذي لا يكاد يفارقني .. على من تُعوّل خالتي مليكة بعد اليوم و هل هي من الأحياء أم من الأموات؟

و من يعيد حقّها و حقّ ابنها الذي توفي في التاسع عشر من العمر بفعل « الدخان » بإحدى السجون و دون أيّ ردّ للاعتبار ؟ من يعوّضها تلك الأكلة التي ليست أكلتها المفضلة حقاّ، لكنّ الفقر فرضها عليها .. من يرمم بيتها أو بالأحرى المعمورة .. أوالغرفتان المشققتان من الأعلى إلى الأسفل بسبب التنقيب على النفط في جبل سمامة أواخر 2010 ، الجبل القريب من حقل الدوّلاب 40 كلمترا شمال القصرين (و هو حقل يحتوي على 13 بئر تنتجُ 000 230 برميل سنويا، اشتهر بإنتاجه للنفط منذ سنة 1968 لكن القرية القريبة منه (القرين) لا تزال تعاني من انعدام المياه الصالحة للشراب و نقص المرافق الصحية (مستوصف واحد لـــمعدل 3869 ساكن) ومن غياب أبسط مقومات العيش ، و تلك حكاية أخرى !!

13393521_10208140328998533_1815913344_n

من يرشد خالة مليكة إلى مسكِّنٍ للآلام و هي التي لا تعرف من النوم إلا ساعات قليلة منذ سنة 2011 ولا تحفظ من الطرقات إلاّ طريق المقبرة و لا شيء يربطها بالحياة بعد اليوم إلاّ أمل ..قد ينقطع.. في نهاية هذا المقال ، و ليست نهاية القصة أشير إلى أنني أشعر براحة أكبر بعد أن نقلت بعض تفاصيل هذه الحالة الاجتماعية الموجعة و أترك للصور إضافة مالم أستطع تصويره و لكم قرائي الأعزاء فهم ما لا أُجِد تبليغه مع أنه يستحقّ الفهم….

بقلم اسيا التوايتي-/مجلة القرب

“ونحن لم نحلم بأكثر من حياة كالحياة”, محمود درويش

Posted on

ضاقت بها الخيمة والحياة وضاقت بها الحيلة فلم تجد من حلّ غير أن تحوّل من أمام خيمتها حمّاما تغتسل فيه ابنة الأيام القليلة. لم تختر مثل بقيّة الأمهات في العالم كيف ستكون الصور الأولى لإبنتها أو من سيصوّرها, لكنّها إنتشرت على الانترنت وأصبحت معروفة في كلّ مكان لا لجمال الصورة أو لضرافتها, كما تعودنا أن نرى صور الأطفال, بل لشدّة لقسوتها
CdYjilfW0AADAEJكثيرون هم من لعنوا الحرب والغربة واللجوء هو أن تجتمع هاتان المصيبتين معا. اللاجئ إنسان هرب من وطنه تاركا وراءه ما أمضى حياته وهو يبنيه ومتجّها لغربة لا منزل فيه ولا مأوى ولاغايه من رحلته إلاّ أن ينجو وعائلته من موت محتّم. لا يحتاج الأمر الكثير من التفكير فإمّا الموت تحت الانقاض أواللجوء وفي اللجوء موت أيضا لكنه على الأقلّ إقبال لا إدبار

تفضح الصورة هذه فشلنا الذريع في فرض الإنسانية ففيها تتجسّم كلّ معاني إهمال الإنسان للاخر. أيّة قوانين أو إتفاقيات عالميّة التي لم تستطع أن تضمن لهؤلاء الاجئين أساسيات الحياة؟

أكثر من 14000 لاجئ يعانون الأمرّين من أهوال البرد والأمطار في مخيّمات لا ترقى لأن تكون مأوى لهم. هم يهربون من هول الحرب إلى هول اللجوء. يمضون كالسرب منتقلين من مكان إلى مكان, ترفضهم شرطة الحدود هنا وترشقهم أخرى بالغاز المسيل للدموع. متى أصبحنا بلا ضمير إلى هذا الحد؟؟

لا نستطيع أن نعوّض أوطانهم التي نهشتها الصراعات ولم نقدر حتّى على أن نأويهم حتّى تعود الحياة إلى أوطانهم إن شاء الله. الأفضع من هذا هو إعبار معظم الدول اللاجئين عبئا يرمي كلّ منهم به للاخر. في حين يتشدق حكام العالم بحقوق الانسان والدفاع عنها…ما أبعد ما يدعون إليه في منابرهم عن ما يفعلونه في الواقع. هاهنا تضيع كرامة اللاجئين السوريين والعراقيين وغيرهم ويموتون جوعا وبردا من دون أن يحركو ساكنا. لا معنى للاتفاقيات والبنود الدولية إن لم تضمن على الأقلّ كرامة العيش للجميع على حدّ سواء

عش إنسانيا أو متّ وأنت تحاول…من ذا الذي قتل فينا الإنسانيّة ولماذا لم نعد قادرين على أن نكون فاعلين؟

إما أن ننهي الحرب أو أن الحرب تنهينا

إيمان ابليوة

درس في الغفران من أشخاص كان ذنبهم الوحيد أنّهم تكلّموا زمن الصمت

Posted on

 درس في الغفران

 حضرت بوم السبت لقاء جمع ثلة من الأدباء ونشطاء حقوق الإنسان حيث جمعتنا جمعية ألسن للعلاقات الدولية والترجمة. جمع اللقاء اضافة الى الكاتبة العراقية هيفاء زنكنة, السجين السياسي السابق والحقوقي والكاتب بشير الخلفي الذي حدّثنا عن قصّة حياته التي فضحت مرّ سنوات النظام البائد وعن قصّة “دراقته” التي كتمت سرّ سنوات السجن البائس

شاركنا بشير الخلفي ما استطاBureau1.jpgع من ذكريات “مستندا إلى عكّاز الذاكرة لكتابة شهادته”* وأذهل الحضور بقلب لا يريد إلاّ اعتذار من جلاّد أبى أن يعترف بذنبه! ألم تحمّله السنين وراء قضبان سجنه الحقدد على شخص ‘أرداه’ سجين كلمة وموقف؟ ألم بحمل قلبه ضغينة أناس تفنّنوا في عقابه والتنكيل به وبكلّ من عارض ‘السلطان’. “إنّه إنسان صادق” أشاد صديق الكاتب كمال التواتي الذي قدّمه الخليفي كأوّل ناقديه. اليو قذ نتعلّم درسا في الغفران من أشخاص كان ذنبهم الوحيد أنّهم تكلّموا زمن الصمت. وفي ما يلي مقال للكاتبة العراقية هيفاء زنكلة عن ما طرحه الخليفي حول ممارسات الانظمة الطاغية التي شملت الاختفاء القسري.

كاتبة من العراق: شهادات المعتقلين والاختفاء القسري بين تونس والعراق

خلال الاسبوع الماضي، أصغيت لمعتقلين عانيا من التعذيب بكافة اشكاله. يفصل ما بين الاثنين المكان والزمان واسم الجلاد وان تشابهت ممارساته. المعتقل الأول هو العراقي علي القيسي والثاني هو التونسي بشير الخلفي. لم يكن لقائي بالقيسي شخصيا بعكس الخلفي الذي التقيت به أولا عبر كتابه «دراكة ـ ستار يحجب الحقيقة»، عن تجربة الاعتقال والسجن مدة 17 عاما، ثم التقيت به شخصيا في ندوة أقامتها منظمة « ألسن»، بتونس، تحدث فيها عن كتابه الجديد «المدغور».

قد لا يتعرف الكثيرون على القيسي عند اللقاء به شخصيا، او رؤية صوره المنشورة وهو يتحدث في الندوات. الا انهم ستعرفون عليه، حتما، حالما يرون صورته التي تم توزيعها في جميع انحاء العالم، واصبحت مطبوعة في الذاكرة الجماعية، عربيا وعالميا، كرمز للتعذيب في معتقل أبو غريب، ببغداد، من قبل قوات الاحتلال الأمريكي، وبصمت وتبرير الساسة العراقيين المتعاونين معه. علي شلال القيسي هو ذلك المعتقل الذي ارادوه بلا وجه ليحرموه من انسانيته، فاصبح وهو الموضوع على صندوق، مادا ذراعيه المربوطتين بالاسلاك الكهربائية جانبا، رمزا للأنسان المعذب، كاشفا عن الوجه القبيح لأدعياء حقوق الانسان.
تزامن اصغائي للخلفي والقيسي مع انعقاد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فى جنيف، في دورته الحادية والثلاثين. فما يجمع الاثنان، بالاضافة إلى تعرضهما للاعتقال والتعذيب، اختيارهما النشاط في مجال الدفاع عن حقوق الانسان، كطريقة يواصلان خلالها نضالهما السلمي، لتحقيق العدالة والكرامة. فأسس القيسي جمعية «ضحايا الاحتلال الأمريكي في العراق» وأسس الخلفي جمعية «صوت الأنسان» لتكون «صوت الانسان ضد القهر والظلم والقمع وطمس الحقائق من اي…كائن كان».
اختارا ان تكون تجربتهما لا اداة انتقام يتماثلون من خلالها مع الجلاد بل مسارا يتسامون فيه على نزعات الانتقام، لأيمانهما بانها ستقود، بالنتيجة، إلى خرابين : شخصي وعام. خراب الذات والبلد.
تحدث القيسي، في ندوة عقدها «مركز جنيف الدولي للعدالة»، عن أوضاع حقوق الانسان في العراق. مركزا، بصوت الشاهد الذي عاش تجربة مريرة لا تمحى من الذاكرة، على جرائم الاحتلال الأمريكي وكيف شرعنت استمرارية استخدام التعذيب، في السنين التالية، تحت مسميات وأعذار متعددة. في شهادته، وثق القيسي، بالصور، مظاهر قاسية من أساليب التعذيب وتحدّث عن حالات لمعتقلين آخرين، من بينهم اكاديميون ومثقفون، كانوا معه في السجن وتعرضوا لأبشع صنوف التعذيب. واكد ان الاحتلال، ورغم استخدامه كل هذه الأساليب البشعة، الا انه فشل فشلا تاما في التأثير على مواقف هؤلاء المعتقلين بل ان ذلك زادهم صلابة وإصرارا على موقفهم المبدئي.
يهدي بشير الخليفي كتابه الاول «دراكة» عن تجربة الاعتقال والتعذيب والحبس « لكل واحد رفع الصوت من غير ما يخاف من الموت… وكل انسان بتهمة «الفكرة» يشنقونه، ومن غير عنوان يدفنونه». مؤشرا بذلك إلى موضوع كتابه الثاني «المدغور» أي المخفي في مكان لا تصله العيون، والمطعون غدرا، عن ضحايا الاختفاء القسري، وأحدهم هو كمال المطماطي الذي يحكي الخلفي قصة اعتقاله وتعذيبه ومن ثم اختفائه، على مدى عشرين عاما، وانعكاسات ذلك على زوجته نفسيا وجسديا وقانونيا، اذ بقيت معلقة في برزخ مظلم من عدم المعرفة بمصيره ومعاناتها لعدم وجود وثيقة رسمية تثبت وفاته.
يتساءل كمال «هل سمعتم عن ميت بلا جثة ولا شهادة وفاة ؟ وتصر الوثيقة على اني موجود حي، رغم اني ميت»، تاركا للذاكرة الانسانية التي «لا يستطيعون طمسها أو تغيير معالمها لأنها حية إلى الأبد كما الحقيقة» مسؤولية سرد وتوثيق اختفائه والمطالبة بكشف الحقيقة. ليصبح كمال، كما بقية المختفين قسرا، وقضاياهم المعلقة، بالنسبة لبشير الخلفي والناشطين في مجال العدالة الانتقالية، هي الحقيقة.
هل من امل بتطبيق العدالة الانتقالية بتونس مع تعرض سيرورتها للكثير من المصاعب بعد مرور خمس سنوات على الثورة؟
نعم، يؤكد بشير الخلفي «لأن تطبيق العدالة هو الذي سيجنب تونس فصلا مؤلما لا نريد أن يتكرر. وما مورس علينا يجب الا نمارسه على غيرنا». تم تقديم 27 ألف قضية إلى هيئة الحقيقة والكرامة حتى الآن. وأعداد ضحايا العهدين السابقين المتوجهين إلى هيئة الحقيقة والكرامة للإدلاء بشهادتهم وبما سُلِّط عليهم من انتهاكات طالتهم وطالت عائلاتهم، وكما ذكر أحد الضحايا على موقع الهيئة «يجب أن نتعاون جميعًا لمحاسبة الجناة ولكي يأخذ كل ذي حقٍّ حقّه، يجب الإدلاء بالشهادات على المظالم لحفظ الذاكرة وللتاريخ».
وهذا ما يطمح اليه بشير الخلفي، وعدد آخر من ضحايا الاعتقال التعسفي الذين اختاروا كتابة تجاربهم المؤلمة ليطلع عليها الناس، وليوثقوا، لئلا يكرر التاريخ نفسه تعذيبا واهانة وسلبا للكرامة. ويشكل اعتراف محكمة تونسية يوم 30 حزيران/ يونيو 2015، بقتل كمال المطماطي بتاريخ 8/ 10 /1991، وحكمها بوفاته والأذن لعائلته باستخراج حجة وفاة، خطوة اولى نحو كشف الحقيقة في سيرورة تقتضي خطوات عدة و فترة طويلة لإنجازها كما لاحظنا في جنوب أفريقيا.
بالمقارنة مع تونس، يغلف الصراع السياسي والمحاصصة الطائفية والعرقية حالات الاختفاء القسري، واذا ما حدث تحقيق فهو انتقائي على الرغم من تجاوز اعداد المختفين مئات الآلاف من كافة شرائح المجتمع. إذ لا وجود لنص قانوني يجرم ممارسة الاختفاء القسري. واعتبار الاختفاء القسري جريمة ضد الانسانية، كما تنص اتفاقية الأمم المتحدة، يطبق فقط على فترة حكم البعث ( 1968 ـ 2003) وكذلك قانون حماية المقابر الجماعية، تاركا كل ما حدث بعد الغزو، ربما باستثناء جرائم الدولة الإسلامية (داعش)، بلا تشريع قانوني، مما يمنح المجرمين من الميليشيات والقوات الامنية، حرية ارتكاب الجرائم بلا مساءلة أو عقاب، خالقا في ذات الوقت حاضنة طبيعية للظلم والانتقام.  هيفاء زنكنة

مظلوم ينير الطريق 

علّمت الخلفي سنوات سجنه أنّه لا طائل من الانتقام ولا فائدة من تمرير ثقل الحقد إلى جيل اخر, لم يترك هذا لنا المجال لنتذمّر من ما قد تحمله قلوبنا من حقد على ما قد مضى فلا يستطيع المرأ أحيانا تخيّل حرمانه من حريّته يوما…فما بالك بأيّام وأسابيع وأشهر وسنين وما بالك إذا كان الحكم ظلم والمسجون مظلوم والحاكم ظالم والسجن مظلم!! من أين أتى بشير الخلفي والسجين العراقي السابق علي القيسي بهذا النور الذي أضاء أمامنا طريق الغفران؟

إيمان ابليوة

حقوق المرأة بين الدفاع عنها وإستغلالها: ‘ألسن’ تستضيف الكاتبة والصحفية العراقية هيفاء زنكنة

Posted on Updated on

 إستضافت بالأمس السبت 13 مارس 2016, جمعية ألسن للترجمة والعلاقات الدولية الكاتبة والصحفية العراقية هيفاء زنكنة. جمع اللقاء أيضا الروائي التونسي بشير الخلفي صاحب رواية دراقة ووالكاتبة والمدونة التونسية نجيبة بوغندة.كما جمع ثلّة من المثقفين والدكاترة المتخصصين في مختلف اللغات. وقد إستهلّ بشير الجويني رئيس جمعية ألسن اللقاء بتقديم ضيوفه وإعطائهم الكلمة ووجهت المدونة نجيبة بوغمدة أسئلتها التي تمحورت حول عذّة مواضيع منها دور المرأة في مجتمعها.

أثرت اللقاء الروائية العراقية بمشاغل الشعب العراقي قبل وبعد غزو العراق إذ تحدثت عن زمن الإحتلال ووصفت بعض أساليبه كعسكرة حقوق المرأة وإستغلالها للترويج للإحتلال انذاك. إستنبطت زنكنة مفهوم” نسوية الإستعمار” الذي اضيف   لأساليب الإحتلال الذي استغل مجموعة من نساء العراق ليروّج لهعن طريق المنادات بتحرير المرأة.وكنّ بوقا للغزو ناقدا لما قبله من تعد  على حقوق المرأة ومروجا لدور اللإحتلال في تحرير المرأة العراقية. أطلقت زنكنة مصطلح “القوة الناعمة” على هذا الاأسلوب الاستعماري الذي لوحظ أيضا في تونس وهو ما أضافه الحضور في هذا اللقاء الأدبي. إذ أدرجت إحدى ضيفات اللقاء أنّ الرئيس السابق زين العابدين بن علي كان قد إستخدم نفس المبدأ طوال سنوات حكمه فقد أحاط نفسه بنماذج نساء “متحررات” كنّ يروجن لنظامه الذي منّ عليهنّ بالحريّات حسب تصورهنّ. وعلى إختلافهما إتتفقت كلّ من التجربتان العراقية والتونسية على نتيجة واحدة وهو زيف إنجازات ونجاح هاته النساء اللات ما إن اندثرت انظمتهنّ الدّاعمة حتّى إندثرن بدورهنّ كسحابة صيف. هنا مربط الفرس حيث نعلم انّ الحقوق تفكّ ولا تعطى. الأمر الذي يجعلنا نفكّر مليّا في غايات أبواق المنادين بحقوق المرأة اليوم إذ علينا أن نميّز بين الغثّ والسمين وألاّ ننقاد وراء كلّ من نادى بالحقوق والحريات دون استقصائها.

وعن موقع المرأة العربية أجابت زنكنة أنّ هناك تشابه كثير بين حركات تحرير المرأة فشابهت بين مجلة الأحوال الشخصية وقانون الأسرة في العراق: كلاهما يضمن حقوق المرأة والأسرة. كما ذكرت كمثال للمرأة التونسية الرائدة “أروى القيروانية” وهي أميرة أغلبية أصيلة مدينة القيروان منحت نفسها الحق تطليق نفسها من أبي جعفر المنصور بعد أن اشترطت عليه أن يقر في عقد زواجها أن لا يتزوج عليها امرأة ثانية . وقد اقترن إسمها بصداق خاص سمي الصداق القيرواني.

ا”إنّ لمرأة التونسية, بما ألاحظ, حصلت على بعض المكتسبات. وتكمن الصّعوبة  في كيفية المحافظة عليها وتطويرها ومحاولة تحقيق التوازن المجتمعي حتّى يكون المنجز واحد لجميع الفئات”. هذا ما استلخصته زنكنة حول وضع المرأة وواجبها في المحافضة على حقوقها المكتسبة والسعي إلى تحقيق الافضل. وقد أكّد الروائي التونسي بشير خلفي على دو المرأة أيضا وإن لم يكتب عنها فقد برّر ذلك أنّه حاول أن يكتب بصدق عن المرأة لكنه لم بستطع الوصول إلى أعمق مشاعرها “فلا يستطيع أحد وصف مشاعر المرأة الدفينة غير المرأة ذاتها. تواصل المرأة اليوم نضالها لتحقيق حقوقها لكن منها من مازالت تناضل من أجل التعليم والصحّة ومنها من أصبحت تدافع عن حقّها في التمييز الإجابيّ في العمل في مسألة الغيابات للولادة حتّى تضمن حقّها في الترقية في العمل شأنها شأن الرجل. نلاحظ هنا فرقا بين ‘طبقتين’ من النساء إختلفت مطالبهنّ بإختلاف الوضع الإجتماعي لذا وجب تحيين معطيات الساسة والحكومة على حدّ سواء لتوفير أسباب تحقيق العدالة الإجتماعية وتوفير السبل لتحقيق التوازن.

إيمان ابليوة

 

zankan

(بشير الخلفي,وبشير الجويني, وهيفاء زنكنة,ونجيبة بوغندة (من اليمين إلى اليسار

Deportation from Egypt, between July 2 and July 3rd – Arrestation et Expulsion d’Egypte entre le 2 Juillet et le 3 Juillet 2015

Posted on

Arab spring going backward

enlivenments

I was personnally arrested then deported from Egypt between July 2nd and July 3rd, for doing a Second Year Master study about the regime opponents, I believe. 

(French version below, version française ci-dessous)

I am a young French researcher in political sociology, at EHESS Paris. The reason for my arrest I believe are the contacts I have with Egyptians from 6 April Movement. It was part of my study to know them. 6 April is an opposition movement to current ex-military president Abdelfattah Al-Sissi’s regime. It was officially banned on April 28, 2014. On last July 2, I decided to go to Damietta, a city in Nile Delta, with a member of the movement. At 4am on July 3rd, about ten policemen and men from intelligence services came to my hotel room. They asked me to take my things and brought me to Damietta police station. They left my friend unaware of my arrest. He learnt it through the person at the…

View original post 790 more words